تسجيل الدخول

الأخبار

 اللجنة الوطنية تحتفي باليوم العالمي للطفل

 06/10/2019

الدوحة في 6 أكتوبر 2019: في إطار الاحتفال باليوم العالمي للطفل؛ أقامت اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم احتفالية بهذه المناسبة بالتعاون مع المؤسسة العامة للحي الثقافي، وذلك بمبنى B15  بكتارا، وبحضور السيد عبدالله الكبيسي رئيس قسم الشؤون العربية والإسلامية باللجنة الوطنية والسيدة العنود الكواري الباحث بشؤون المنظمات بقسم الشؤون العربية والإسلامية باللجنة الوطنية، وبمشاركة طلبة من المدارس المنتسبة لليونسكو والمدرسة الفلسطينية.

وفي بداية الحفل ألقى السيد عبدالله الكبيسي رئيس قسم الشؤون العربية والإسلامية باللجنة الوطنية كلمة بالنيابة عن الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم قال فيها: لقد دعت منظمة اليونسيف الحكومات والمجتمع الدولي التحول إلى اللون الأزرق في احتفالية هذا العام؛ من خلال حملة أطلقتها للتوعية بحقوق الأطفال والتذكير بها، تترافق مع توقيع عريضة لرفعها إلى قادة العالم؛ لضمان إقرارهم بتوفير التحاق جميع الأطفال بالتعليم وحمايتهم من الأذى، والالتزام بتنفيذ حقوق كل طفل دون مساومة أو تفاوض.

وأضاف الكبيسي: إن حجم التحدي الذي يواجه الأطفال على الصعيد العالمي يتمثل في أن الملايين منهم محرومون من التعليم الأساسي والنوعي بسبب الحروب والنزاعات المسلحة، بل يعاني كل طفل من بين 6 أطفال من الجوع والتشويه والعنف، ودولة قطر لا تدخر جهداً في دعم ومساندة كافة الجهود الدولية لتنفيذ بنود اتفاقية الطفل في شتى المجالات، فعلى المستوى الوطني تم تخصيص جهات معنية بذاتها لتقوم بشؤون الطفولة في العديد من الوزارات، ووفرت الدولة فرص التعليم لكل من يعيش على أرضها، وعلى المستوى العالمي أتاحت فرص التعليم لملايين الأطفال في الدول الفقيرة في جميع أنحاء العالم، وإعادة تأهيل وبناء العديد من المؤسسات التربوية في دول آسيوية وأفريقية من خلال إطلاقها لعدة مبادرات، وضمن هذا السياق فإن دولة قطر تسعى دائماً لتكوين شراكة عالمية مع المنظمات ذات الصلة لدعم الجهود الدولية الرامية إلى حصول الأطفال على حقوقهم وتقديم الدعم المادي واللوجستي في سبيل ذلك.

تلت ذلك كلمة عن اليوم العالمي للطفل ألقتها السيدة العنود الكواري الباحث بشؤون المنظمات بقسم الشؤون العربية والإسلامية باللجنة الوطنية قالت فيها: نرحب بكم في هذا الجمع الكريم؛ حيث نجتمع اليوم معاً للاحتفال بالذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل والذي يصادف العشرين من نوفمبر من كل عام.. أبناؤنا الطلبة؛ أنتم أطفال اليوم، قادة الغد، وبناة المستقبل، ومن هذا المنطلق حرصت دولتنا الحبيبة قطر على توفير كافة احتياجاتكم من تعليم وصحة وبيئة نظيفة وفقاً لمتطلبات أهداف التنمية المستدامة، وانطلاقاً من تعاليم الإسلام والدستور القطري.

وفي ختام كلمتها؛ قالت الكواري: أدعوكم أعزائي الطلبة للتوقيع على العريضة المتوفرة على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة، حيث سيستلم قادة دول العالم في 20 من نوفمبر من هذا العام التواقيع؛ لمطالبتهم بالالتزام بأعمال حقوق كل طفل؛ من خلال الحرص على أن يحصل جميع أطفال العالم على المعيشة الكريمة في بيئة آمنة وتعليم جيد.

ثم قدمت طالبات مدرسة الضعاين الابتدائية الإعدادية للبنات عرضاً مسرحياً للأدب العربي عبر العصور (الجاهلي، العباسي، الأندلسي)، حيث قدمن عروضاً مسرحية عن الشخصيات البارزة عبر العصور، بتمثيل أدوار تمث الشعراء، وعرض وإلقاء أشعارهم؛ مثل الشاعر عنترة ابن شداد في العصر الجاهلي، والشاعر المُتنبي في العصر العباسي، وقصيدة "صوت صفير البلبل" للأصمعي، وقصيدة تغنت بها الطالبات للشاعر القطري الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني، كما أبدعت الطالبات في تقديم عرض وطني على المسرح.

وبالنسبة لطلاب مدرسة أسامة بن زيد الإعدادية للبنين؛ فقد قدموا عرضاً مسرحياً بعنوان "قادة المستقبل"، قال عنه الأستاذ وليد محمد كامل معلم لغة عربية بالمدرسة: يدور العرض حول حوار بين الأبناء والأب، حيث يتحدث الأبناء عن طموحاتهم وآمالهم المهنية في المستقبل، فنجد الابن يريد أن يصبح معلماً في المستقبل، وهناك الذي يريد أن يصبح مهندساً، أو طبيباً، أو ضابطاً؛ حيث يهدف هذا العرض إلى توصيل رسالة لأبناء الجيل الحالي بأن تكون لديهم أهداف للمستقبل يسعون لتحقيقها.. كما شارك أحد طلابنا وهو الطالب مبارك خالد الحيدري بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، وشارك الطالبان بخيت المري وعبدالله القحطاني في تقديم فقرات الحفل، وعن مشاركة مدرسة أسامة بن زيد للبنين في الحفل أعرب الأستاذ وليد محمد كامل عن سعادته بإتاحة الفرصة لمشاركة المدرسة ولأول مرة في احتفالية اليوم العالمي للطفل، كما عبر عن شكره لكل القائمين على تنظيم وإقامة هذا الحفل.

وشاركت المدرسة الفلسطينية بستة عشر من الطلاب باستعراض فلكلوري فلسطيني بعنوان "فلسطين يا أمي ويا روحي"، حيث قام الطلاب بحركات تمثل الدبكة الشعبية الفلسطينية المستمدة من التراث الفلسطيني، ليعيشوا ويُحيوا – في تلك اللحظات الجميلة -  الأجواء الوطنية الفلسطينية في دولة قطر الحبيبة، وفي الوقت نفسه يشاركون في استعراض مواهبهم في مناسبة الاحتفال باليوم العالمي للطفل.

وفي ختام احتفال اللجنة الوطنية باليوم العالمي للطفل؛ قام السيد عبدالله الكبيسي رئيس قسم الشؤون العربية والإسلامية باللجنة الوطنية بتسليم شهادات الشكر والتقدير لذوي المشاركات المتميزة من المدارس المشاركة في هذه الاحتفالية.

يُشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للطفل بدأ منذ عام 1954م، واعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1959م من خلال الإعلان العالمي لحقوق الطفل، وفي عام 1989م اعتمدت اتفاقية حقوق الطفل، ومنذ عام 1990م بدأ الإحتفال باليوم العالمي للطفل، والذي يوافق الذكرى السنوية لتاريخ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة للإعلان ولإتفاقية حقوق الطفل؛ حيث يهدف الاحتفال بهذا اليوم إلى تثقيف المجتمعات وتذكيرهم بحقوق الأطفال، وأهمية أن ينشأ الطفل في بيئة آمنة تتوافر فيها جميع العوامل التي تساعد على إعداده إعداداً جيداً، بالإضافة إلى إبراز دور المنظمات والمؤسسات التي تعني بحقوق الانسان والطفولة؛ لحماية البشرية من خطر الحروب والصراعات، وقد سبق ديننا الإسلامي كافة تلك المنظمات في الاهتمام بكافة شرائح المجتمع ومن ضمنها الأطفال، فقد أوصى بحقوق الطفل منذ مرحلة تكوينه إلى حين ولادته، كما أوصى برعايته والاهتمام به والإحسان في تربيته.

نشرة الزاجل

فعاليات الشهر

<ديسمبر 2019>
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
30123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031123
45678910

استطلاع رأي

كيف ترى محتويات الموقع الجديدة