تسجيل الدخول

الأخبار

 انعقاد اجتماع الخبراء الدولي للتعليم التقني والمهني بدولة قطر

 17/04/2018

انطلقت اليوم فعاليات اجتماع الخبراء الدوليين في مجال التعليم والتدريب التقني والمهني لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة: جدول أعمال البحوث في القرن 21 والتي تنظمه كلية شمال الأطنلطي بالتعاون مع شركة قابكو ومكتب اليونسكو الإقليمي بالدوحة واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم في قطر، حيث يستمر الاجتماع لغاية يوم الخميس القادم الموافق 19 أبريل 2018م.
حضر الجلسة الافتتاحية للاجتماع السيد روبرت ماكلين رئيس مقعد منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ( اليونسكو ) وشركة قطر للبتروكيماويات (قابكو)، والسيدة سماح قمر النائب الأكاديمي لكلية شمال الأطلنطي في قطر، والدكتورة حمدة السليطي أمين عام اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، والسيدة فريال خان أخصائية برامج التعليم في مكتب اليونسكو في الدوحة.
وفي البداية قال السيد روبرت ماكلين : " إن دولة قطر تمر بمرحلة ديناميكية سريعة وملحوظة، وهي مرحلة مهمة لأنها لم تعتمد على تعزيز التنمية الاجتماعية فحسب بل تطرقت إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والتعليمية والصحية وتقديم الموارد المهنية وتحقيق العدالة والانصاف والشمولية".
وألقت السيدة سماح قمر النائب الأكاديمي لكلية شمال الأطلنطي كلمة قالت فيها : أرحب بالخبراء من دولة قطر الذين سعوا إلى تحقيق مستقبل أقوى في النظام التعليمي الذي حقق إنجازات واسعة من خلال مناهج حديثة تلبي الحاجات المعاصرة، وتقديم معلومات جديدة ، وتدريب معلمين كفء.
وأشارت النائب الأكاديمي لكلية شمال الأطلنطي إلى أن دولة قطر استخدمت الإلهام من مصادر تعليمية مختلفة المصدر، وهي مؤمنة بوجود طاقات لا حدود لها تسعى لتحقيق مساعيها في تنفيذ رؤيتها، مؤكدة على أن التعليم بات يلعب دوراً هاماً في رفع مستوى العاملين والمتعلمين، كما أن الشراكة مع القطاع الصناعي سيحقق الأهداف المنشودة.  
ورحبت الدكتورة حمدة السليطي من خلال الاجتماع بالإخوة والأخوات الخبراء الذين وفدوا من الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات والمؤسسات الدولية ، للمشاركة في الاجتماع الدولي الهادف, مشيرة إلى أن دولة قطر تتطلع من خلال هذه الاجتماعات الدولية إلى تبادل الخبرات الرائدة ، والأفكار والمعارف والتجارب العلمية والبحثية والتطبيقية في قطاع من أهم القطاعات التنموية ، ألا وهو قطاع التعليم والتدريب التقني والمهني ، للوصول إلى رؤى عملية لوضع البحوث في مجال التعليم والتدريب الفني والمهني في دعم وتحويل برامج تنمية المهارات لخدمة مشروعات ومجالات التنمية المستدامة والشاملة في دولة قطر ودول العالم من خلال رؤاهم الوطنية وخططهم الاستراتيجية التنموية.
وأكدت السليطي على أن التعليم والتدريب التقني والمهني من شأنه أن يطلق إمكانيات وطاقات الشباب ، وينمي لديهم مهارات القوى العاملة اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة ، كما يعد الطريق الأكثر ملاءمة لبناء مسارات وظيفية ناجحة ومميزة ليس للشباب فحسب، بل لأصحاب العمل أنفسهم الذين يستفيدون من شباب متدرب ونشط ، حريص على التعلم المستمر وابتكار أفكار جديدة ، قابل للهيكلة والتطور بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل وخطط التنمية . لذا بات أرباب العمل يرون في التعليم التقني والمهني جزءاً أساسياً من استراتيجيات التوظيف والنمو لمشروعاتهم التنموية ومساهماتهم المجتمعية لأنهم يتمكنون بذلك من الاستثمار في المواهب الجديدة وتطوير مهارات القوى العاملة لديهم .
واستهلت السليطي كلمتها قائلة: من منطلق إيمان القائمين على التعليم في الدولة وعلى رأسهم سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني – أمير البلاد المفدى – حفظه الله ورعاه - بأن التعليم من أجل التنمية المستدامة هو السبيل الوحيد لبناء قدرات وكفايات وقيم الأفراد والمجتمعات لمواجهة تحديات واحتياجات بناء المستقبل بحلول مبتكرة للانتقال من الاقتصاد القائم على الموارد للاقتصاد القائم على المعرفة.
وأضافت : لقد سعت دولة قطر إلى إدماج التنمية المستدامة وقيمها وممارساتها في مناهج التعليم العام والفني ، تحقيقا لرؤيتها الوطنية 2030 ، والتي تتناغم وتتماشى بشكل جيد مع أهداف خطة التنمية المستدامة العالمية 2030 بصفة عامة ، وغايات وأهداف الهدف الرابع بصفة خاصة ، حيث تركز على التعليم الهادف والصحة والحماية الاجتماعية ، وتنمية المهارات والقدرات اللازمة للأفراد ، وإشراك المرأة في التنمية الشاملة بالدولة ، والمساواة بينها وبين الذكور في التعليم وسوق العمل ، فضلاً عن التزام الدولة بالمساهمة في التعاون الدولي من أجل تنفيذ الأهداف التنموية العالمية.
ويهدف اجتماع الخبراء الدوليين إلى تأسيس جدول أعمال للبحوث في مجال التعليم والتدريب التقني والمهني، والتعرف على الدور الذي يلعبه في هذا المجال في الاستفادة من المهارات المكتسبة من برامج التنمية لتحقيق دعم أكبر وأفضل للتنمية المستدامة والشاملة في دولة قطر وفي العالم أجمع.
ومن جانبها، قالت السيدة فريال خان: يسعى مكتب اليونسكو إلى تزويد الاستراتيجيات والتخطيط للتطوير في التعليم التقني، وتعزيز الأفراد وتطويرهم في بيئة العمل، حيث يعمل على زيادة التركيز ليس فقط في التعليم بل في توفير فرص العمل للجميع، ومن أجل تحقيق هذه الأهداف لابد من التعاون وتكثيف الجهود بين جميع الأطراف المعنية، لافتة إلى دور كلية شمال الأطنلنطي ومساعيها في إعادة صياغة الاجتماعات والدراسات المشتركة.
وأضافت خان : إن توقيت الاجتماع مهم جداً لأنه يوفر منصة متينة لإعادة تشكيل أهداف قطر ودورها في المجتمع الدولي، حيث تقوم رغبتها في لعب الدور الرئيسي في مجال التعليم والتدريب التقني والمهني ، وترغب في الانتقال من المرحلة النظرية إلى مرحلة التطبيق الفعلي والعملي وذلك من خلال جهود ودور اليونسكو مع بقية العلاقات والمراسلات والشراكات والمنصات الآخرى ، نظراً لأن اليونسكو يقدم الدعم بين المناطق ويحفز التعاون المشترك من أجل تحقيق الأولويات المراد إنجازها على أرض الواقع.
 ومن ضمن إحدى الجلسات النقاشية للاجتماع .. قدمت الدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم عرضاً تقديمياً حول المنظمات الدولية والإقليمية والتعليم التقني والمهنيعرفت من خلاله التعليم التقني والمهني الذي يعتبر نوع من أنواع التعليم النظامي الذي يتضمن الإعداد التربوي ، وإكساب المهارات والمعرفة التقنية، والتي تقوم به مؤسسات تعليمية نظامية لمدة لا تقل عن سنتين بعد مرحلة الدراسة الثانوية أو قبلها،وذلك لإعداد أطر فنية في مختلف الاختصاصات  الصناعية والزراعية والصحية والإدارية وغيرها.
وأكدت السليطي من خلال عرضها على أهمية التعليم التقني والمهني لأنه رافد أساسي من روافد التنمية المستدامة، ويلبي احتياجات السوق وقطاعات العمل، ويحقق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة حيث أنه يهتم بالمنظمات الدولية والإقليمية في التعليم المهني، ويسعى ليحقق ضمان تكافؤ فرص جميع النساء والرجال في الحصول على التعليم المهني والتعليم العالي الجيد والميسور التكلفة ، بما في ذلك التعليم الجامعي ، بحلول عام 2030م،  ويسعى لتحقيق زيادة كبيرة في عدد الشباب والكبار الذين تتوافر لديهم المهارات المناسبة ، بما في ذلك المهارات التقنية والمهنية.

نشرة الزاجل

فعاليات الشهر

<أكتوبر 2018>
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
293012345
6789101112
13141516171819
20212223242526
272829303112
3456789

استطلاع رأي

كيف ترى محتويات الموقع الجديدة